طورت شركة "نيورابل" الناشئة تقنية جديدة يمكنها مساعدة اللاعبين على التحكم فى ألعاب الواقع الافتراضى من خلال أفكارهم وإشارات العقل دون الحاجة إلى تحريك أيديهم أو بذل أى كجهود إضافى، وكشفت الشركة عن أول لعبة مع تقنية الواقع الافتراضى يتم التحكم فيها خلال العقل فى العالم فى مؤتمر سيجراف هذا الأسبوع.

ووفقا لموقع "تك تايمز" الأمريكى، فـ"نيورابل" ليست شركة الألعاب، بل إنها تطوير تقنية واجهات الدماغ والكمبيوتر (BCIs) المطلوبة للسيطرة على العقل، والنوع الأكثر شيوعا من تقنية BCIs يستخدم أقطاب الرأس لتسجيل الإشارات الكهربائية فى الدماغ، ثم استخدام البرمجيات لترجمة تلك الإشارات وتحويلها إلى أوامر للأجهزة الخارجية مثل مؤشرات الكمبيوتر والأطراف الروبوتية.

يقول الرئيس التنفيذى للشركة، والذى يحمل درجة الدكتوراه فى علم الأعصاب، إن تقنية الشركة الحديثة لا تستخدم أنماط الموجات الدماغية EEG المرتبطة بالتركيز المركب أو الاسترخاء كإشارات تحكم، وتستخدم هذه الإشارات من قبل عدد قليل من الأجهزة الموجودة بالفعل فى السوق، وبدلا من ذلك، يسجل برنامج نيورابل إمكانات ذات صلة بالحدث، وإشارات أكثر تحديدا تحدث عندما يستجيب الدماغ للمؤثرات، مما يسمح لطريقة التفاعل القائم على النية.