حقق النادي الأهلي فوزًا ثمينًا على نادي سموحة، برباعية نظيفة، في اللقاء الذي جمع الفريقين، مساء أمس، في نصف نهائي بطولة كأس مصر، على استاد برج العرب بالإسكندرية، ليلتقي الأهلي بالنادي المصري في نهائي بطولة كأس مصر، منتصف الشهر الجاري، بعد أن حقق الأخير فوزًا علي نادي الزمالك مساء أمس الثلاثاء.

وبدأ حسام البدري، المدير الفني للفريق، بالتشكيلة الأساسية التي يعتمد عليها في أغلب الأحيان، رغم الإصابات التي يعاني منها عدد من اللاعبين، وضمت: شريف إكرامي في حراسة المرمى، رامي ربيعة، أحمد حمودي، وليد سليمان، باسم على، عمرو السولية، عبد الله السعيد، على معلول، محمد نجيب، حسام عاشور وجونيور أجاى.

الشوط الأول كان مثيرًا للغاية، بدأت بشكل حماسي من الفريقين إلا أن النادي الأهلي استطاع في أقل من دقيقتين أن يحسم المباراة بعد أن سدد اللاعبون جونيور أجاي ووليد سليمان هدفين متتالين بين الدقيقتين 38 و 39 عصفت بطموحات سموحة في العودة وتصحيح المسار.

وكاد الأهلي أن يفتتح التسجيل باكرًا في الدقائق العشر الأولى، في الدقيقة الثامنة تحديدًا بعد أن أهدر اللاعب أحمد حمودي فرصة ثمينة بتمريرة عرضية من التونسي علي معلول.

وعلى عكس المتوقع، فإن نادي سموحة بدأ الشوط الثاني من المباراة بتخاذل أفقده القدرة على السيطرة على مجريات المباراة، مما دفع الأهلي للاستمرار في هجماته ضد النادي السكندري، واستطاع أن يرفع رصيده من الأهداف في المباراة وسجل هدفين آخرين في الشوط الثاني بأقدام وليد سليمان وصالح جمعة، لتصل عدد الأهداف إلى أربعة، مكنت الأهلي من الوصول إلي نهائي البطولة بشكل مريح.