قال الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد، خلال مؤتمر صحفي عقب وصوله مقر الوزارة امس إن "حياتي كانت مستقرة جدا وشخصيا أزعم أني ناجح، ولو مش هنعمل حاجة للبلد وآخد ثواب أمشي، ومش جاي اصطدم بمشاكل، عايز أدور عن حلول للمشاكل بطرق غير تقليدية، وبابي مفتوح لأي حد".

وأضاف عبد الغفار، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي قال "المستقبل جاي وفي الطريق، لكن محدش يقولي مش عارف اشتغل علشان مفيش إمكانيات"، وتابع: "هناك مقولة معروفة في الجيش وهي الجيش بيقولك اتصرف"، مؤكدا أن عضو هيئة التدريس هو العامل الأساسي في العملية التعليمية وبالتالى أنا كمسؤول عنهم "أعضاء هيئة التدريس في عيني".

وحول قانون التعليم العالي الجديد، قال عبد الغفار: "قانون تنظيم الجامعات عايزين نخلص منه، وأنا بشتغل باتفاق تام مع المجلس الأعلي للجامعات"، مشيرا إلى أنه لا يفضل قانونا موحدا للتعليم العالي وإنما يفضل قانونا خاصا بالجامعات وقانون آخر للجامعات الخاصة وقانون البحث العلمي، مؤكدا أنه سيتم التنسيق لعرض المسودة الأولية على أساتذة الجامعات من خلال طريقة سهله ويتوافق عليها جميع الأساتذة.

وحول اللائحة الطلابية وانتخابات الطلاب، قال: "جاري إعداد اللائحة الطلابية وعقب الانتهاء منها ستحري الإنتخابات، وإذا لم نجد وقتا لقرب الامتحانات ستُجرى الفصل الدراسي المقبل ولكن على الأقل سنكون انتهينا من اللائحة الطلابية في أقرب وقت ممكن"، مؤكدا أن اللائحة الطلابية من أولوياته.

وردا علي سؤال "الشروق" عن تأخر تعيين عدد من رؤساء الجامعات والعديد من عمداء الكليات، قال: "أنا شخصيا عانيت من مشكلة تأخر التعيينات عندما كنت في جامعة عين شمس، وبالتالى هركز عليها، ولا يوجد مبرر أن الجامعات تقعد من غير قيادات مستقرة، وهعرف أسباب التأخير سواء كان من الوزارة أو رئاسة الجمهورية ونحل المشكلة".

وأكد أن قطاع البعثات الوافدين قطاع مهم جدا وهذا القطاع ما تم فيه الفترة الماضية لم يسبق من فترة وأحدث طفرة، مؤكدا أن "أنا في الحق مفيش صديق وفي الفساد مفيش صديق"، في إشارة منه إلى الدكتور حسام الملاحي رئيس قطاع البعثات وهو عضو هيئة تدريس بكلية طب الفم والأسنان بجامعة عين شمس وهي نفس كلية الوزير الحالي، موضحا أنه سيتم وضع معايير جديدة صارمة لاختيار الملحقين الثقافيين والإداريين ومعرفة إنتاج كل ملحق.

وأشار عبد الغفار إلى أنه يفكر في الاستعانة بمجموعة من شباب البرنامج الرئاسي للاستفادة منهم مع فريق للتدقيق والمتابعة خاصة حول مواصفات خريجي الجامعات، والاستعانة بخبرات من خارج الجامعة، ودراسة ملف والقبول بالجامعات والاهتمام بالبحث العلمي، مؤكدا أن مصر تتمتع بتعليم جيد وجامعات مصر بها العديد من الأساتذة بحكم الزمان وبها قوة إقليمية وليست بحاجة للدعاية، موضحا أن الفترة المقبلة سيتم الاعتماد على الخريج ومنافسة دول العالم وهذا ليس صعبا وحلم سيتحقق.